الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

صبرا و شتيلا ... لن ننسى


صبرا و شتيلا ... لن ننسى!

لن ننسى صبرا وشاتيلا ... قسماً لن ننسى ...



مرت واحدة من اكثر الذكريات مرارة على الفلسطنينيين وهي مذبحة مخيمي صبرا وشاتيلا  والتي قضى فيها الالاف من الفلسطينيين على يد الاسرائيليين ومن والاهم ليسطر في التاريخ احد ابشع عمليات التطهير العرقي بحق اللاجئين الفلسطينيين العزّل والذين تقاسمهم الغدر والتشرد والفقر في مخيمات لا تليق ببني البشر ولا تحوي على اقل قدر ممكن من الكرامة او متطلبات الحياة.

تقاسم ثلاثي المقت الفلسطينيين و تناولهم بلا رحمة ...


قتل هؤلاء الفلسطينيون العزل بدم بارد بالفؤوس و السيوف والمعاول والاسلحة الكاتمة للصوت، وحفرت الصلبان على صدور العشرات و اعدموا جميعاً بلا رحمة...


اغتصبت النساء وحتى الاطفال على يد الكتائب اللبنانية بقيادة سعد حداد و ايلي حبيقة تحت حراسة الصهاينة والتي حاصرت المخيم واضائت سماء الموت بالمئات من قنابل الانارة...
اعدم عشرات المرضى والجرحى على اسرة الشفاء في مستشفى غزة في المخيم ...


دفن العشرات و ذبح من كان بالمخيم القليل منهم نجوا ... ليروا تفاصيل ليالي الفزع ...



أرجوا ان لا ننسى او ان نتناسى ماساتهم ...


  • احد الصورة النادرة للمذبحة ...
اعتذر عن سوء التغطية بسبب الانشغال

هناك 6 تعليقات:

  1. مساء الخير
    ساشارك بتدوينتي اليوم لنفس الذكرى

    سبتمبر (ايلول) ....... تاريخهم المزيّف...... وتاريخنا المنسيّ مجزرة صبرا وشاتيلا

    لان من يكتب التاريخ في عصرنا هم الاقوى وليس الاصدق لذا فنحن لا نعرف عن سبتمبر الا احداث البرجيّن رغم ان عدد قتلى البرجين لم يزد عن 3 آلاف قتيل اصبحنا نسمع بأسمائهم تتردد كل يوم عبر الفضائيّات العربيّة لدرجة انني اتوقع ان يكون احد اسئلة امتحان الثانوية العامة ( التوجيهي ) خلال العشر سنوات القادمة ان نذكر اسماء قتلى حادثة البرجيّن ومن لن يتمكن من ذلك لن يعبر الى مقاعد جامعاتنا ( الوطنيّة ) الا بمكرمة واستثناء كونه من عظام الرقبة .
    ساتحدث عن سبتمبر كما اختزنته ذاكرتي....
    في مثل هذا اليوم قبل 29 عاماً وبعد ان دخلت القوات الصهيّونية اول عاصمة عربيّة وهيّ بيروت وتحت سمع ونظر كل العالم ....اكيد سمع ونظر كل العالم وفوقها الموافقة الضمنيّة لانظمتنا الطاغيّة والمشاركة ضد كل ما هو لصالح هذه الشعوب وطموحات الامة .... وبعد ان تم توقيع اتفاق باشراف امريكي لخروج مقاتلي المقاومة الفلسطينية من بيروت بحرا مقابل عدم اقتحام بيروت وبعد تنفيذ الاتفاق وخروج المقاومين وتحت سمع ونظر العالم المتحضر وشهود توقيع الاتفاق قامت قوى محليّة معروفة وتحت اشراف شارون مباشرة وبمساعدة من قواته المحاصرة بالهجوم على مخيمي صبرا وشاتيلا وقتل عدد لا يقل ابدا عن قتلى البرجين من المدنيين اللاجئين الفلسطينيين وشاهد العالم كله تلك المجزرة....وبين مندهش ومستنكر باستحيّاء ومبرر لتلك الجريمة....حصل شارون على مُكافآته واصبح رئيساً للوزراء لدولة العدو واصبح شركاؤه المحليّون وزراء مهمين في حكومات الوحدة الوطنية في لبنان وحصل الاسد على اعتراف دولي ببسط نفوذه على كل لبنان ودعم نظامه القمعي داخليّاً وتقويّة دوره اقليميّاً.... ونسيّ العالم ما حدث وفقط سجل في ذاكرته اسماء لابطال مزيّفين مثل شارون وايلي حبيقة وسمير جعجع وغازي كنعان وحافظ الاسد....

    على الهامش

    1) لبنان كان تحت الوصاية السورية ابان المجزرة والجيش السوري كان منتشرا على اغلب الاراضي اللبنانية وهو الآمر الناهي في غيّاب دور مباشر لدولة العدو..

    2) غداً 17 سبتمبر ذكرى ايلول الاسود في الاردن
    انها لم تكن يوما حرب اهليّة انها حرب لتزوير التاريخ ابتدأت منذ 1948/09/23 ولن تنتهي في 2011/09/23
    الم اكتب يوماً ان التاريخ يعيد نفسه...؟؟؟
    لكننا لا نقرأ تاريخاً ولا نفقه شيئاً في الجغرافيّا
    فاهتمامتنا رياضية بحتة
    واهمها الجريّ وراء الملايّين وكسب رضا وود امريكا واسرائيل .

    من ضمن سلسلسة كتابات يومية ان شاء الله تحت عنوان .....
    سبتمبر (ايلول) تاريخهم المزيّف وتاريخنا المنسيّ

    يوسف
    16/09/2011

    ردحذف
  2. لا تسكروا بالنصر
    اذا قتلتم خالدا فسوف يأتى عمرو
    و ان سحقتم وردة
    فسوف يبقى العطر
    لان موسى قطعت يداه
    و لم يعد يتقن فن السحر
    و لان موسى كسرت عصاه
    و لم يعد بوسعه شق البحر
    لانكم لستم امريكا و لسنا الهنود الحمر
    فسوف تهلكون عن اخركم
    فوق الصحارى
    نزار القبانى

    يجب الا ننسى
    و يجب ان نتذكر دائما
    بأذن الله نصره قريب

    تحياتى

    ردحذف
  3. لا حول ولا قوه إلا بالله

    ردحذف
  4. شكرا يا يوسف لاثرائك المشاركة ..
    لكن نسيت (الابطال) اللبنانيين الموارنة هم من ذبحوا الفلسطينيين بالادوات الحادة والالحة الكتمة للصوت امعانا في الانتقام من الفلسطينيين ...

    حياك يا يوسف وشكرا لتذكيرنا بالمأساة التي لا يجب على احد ان ينساها

    ردحذف
  5. ابراهيم :
    شكرا لكلماتك وباذن الله ما حدا فينا ينسى ...
    والنصر حتمية وكذب من قال الكبار يموتون واصغار ينسوب ..
    فلا هذا ولا هذا حدث والحمد لله ..

    ردحذف
  6. ام عمر:

    الله المستعان عما يمكرون يا ام عمر...

    لانه لم يكن لهؤلاء الشهداء الا الله ...

    ردحذف