الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2015

My Father




Every one of us , and during his life time will meet numbers of people , persons , some of them will come and go with not leaving any sign that he , she , passed , and some of them will leave big , great and influential signs , they will leave a lot of experiences for us to learn from.

One, only one, of them will leave his marks engraved in a very deep way in your life, and this one will be an Idol of, he will be the role module of one’s life, you will follow his teachings, sayings, instructions even after he passes to the last life.

For me , my role module , my Icon is my Father, he was not only a father , but a close friend , a warm person where I can lay my problems with no hesitation , for I am sure there will be a salutation , he made everything for me , and my family look s so easy , why worry he kept on saying , just do your best , and the solution will come , he kept on saying don’t make money your far end , money comes and goes , but your good deeds will be everlasting.

My role model, my Father, is and will be my guide and the spirit that will lead me to what is wrong and right, shining in front of me to let me pass through dark roads and to find the way to humanitarian service, his smile will inspire me not only in my personal life but also in my professional life, a father, a friend and a judge.

Father , role model , be sure , rest in your everlasting sleep , grave , that you have never left us , me, and your laugh , spirit will be with me , down and in , there in my mind , spirit , you will be as you used to be the one I follow with no hesitation.

Allah blesses you in your everlasting home.


الجمعة، 21 أغسطس، 2015

قرأت في كتاب ... العرب من وجه نظر يابانية

قرأت في كتاب ... العرب من وجه نظر يابانية


مر وقت طويل منذ اخر مرة دونت فيها بسبب انشغالاتي المتكررة والتي سلبت مني هذه الهواية الرائعه ..

اسعد الله الجميع ...

اعكف حاليا على قراءة كتاب رائع وهو  العرب من وجه نظر يابانية وهو باختصار خلاصة تجربة احد الاساتذة اليابانيين ويدعى (نوبواكي نوتوهارا) على مدار 40 عاما عايش فيها العرب في مختلف اقطارهم حيث درس اللغة العربية لافتتناة بالحضارة العربية و ليقرر السفر الى الدول العربية ليعيش تجربته الصادمة ومغامراته في عدة دول عربية.

الكاتب استاذ جامعي درس الادب العربي في جامعه طوكيو - اليابان وقرر السفر الى الوطن العربي ليعاين شخصيا حياة العرب في اكثر من بلد كونه يرفض فكرة الانطباعات المسبقة والصور النمطية المرسومة للعرب حتى انهه عايش الارياف والمدن و مختلف البيئات العربية ليصل الى صورة اوضح.

عاش هذا الاستاذ متنقلا بين اكثر من بلد من ضمنها مصر وسوريا و المغرب و حكى تفاصيل حياته و خلاصة تجربة 40 عاما وضعها في هذا الكتاب الرائع الذي كان عصارة تجربته والتي كانت اغلبها صادمة و سيئة و غريبة ووصف فيها حياة المواطن العربي و علاقة الفرد بالمجتمع و الاسرة و النظام الحاكم.

الكتاب سيكون مزيجا من المأساه و الغرابة للحياة التي عايش فيها العديد من الاشخاص وكيف تعملهم معه كفرد غريب وكيف كانوا يستغلونة و يشتمونه وهم لا يعلمون انه يتقن العربية و كيف كان يتهافت البعض الى استغلالة والاسائة له مبديا استغرابة الشديد من هذه التصرفات معه.

تطرق ايضا الى العديد من المواضيع الجدلية و الحساسه والتي تعتبر تابوهات الوطن العربي المرفوض نقاشها او حتى التلميح لها وهي قضايا المرأه والدين و الحرية و القمع السياسي و الفساد و تغول السلطات و حكم العسكر و حبس الادباء و المفكرين منع الكتب و النشر والرقابة الصارمة و التعدي على حريات الافراد والجنس و التشدد الديني كبت المجتمع وتدمير الممتلكات العامة.

كما تطرق ايضا الى تغول الفساد و الرشوة في الموسسات الحكومية والجامعات و سوء التعليم وغيره العديد من الامور.

باختصار:

الكتاب مكتوب على طريقة رحم الله امرءاً اهدى الي عيوبي و هو كتاب يعكس تجربة واقعية عايشها الكاتب و كتبها شخصيا باللغتين العربية و اليابانية دون تحامل او افكار مسبقة وحاول اكثر من مرة عدم ذكر بعض البلدان صراحة بهدف عدم الاسائه لها ، الا انه ذكر مصر و سوريا والمغرب تحديداً كاثر الدول التي عايش فيها و تعامل مع المستويات الفردية و الرسمية و الحكومية.

الكتاب لا انصح بقراءته اذا كنت ممن تعتبر الامة العربية الامة (الخارقة السوبر) حيث اننا لا نحتمل النقد البناء ولا فكرة اننا امة في وضع سيئ للغاية و المؤسف ان الكتاب يتحدث على حقبة من مطلع الستينيات حتى اواخر التسعينيات تقريباً وسوف تتفاجئ ان الحال كما هو عليه.

انصح الجميع بالقراءه وعدم تضيع فرصة الاطلاع على مثل هذا كتاب خاصة لشح هذه التجارب او ترجمتها ومن وجه نظر محايدة و تحتر العرب.


مقتطفات : 







الاثنين، 16 يونيو، 2014

كاميرة الحوادث - مراجعه اولية

لست من الأشخاص المهووسين بالتكنولوجيا بشكل عام لكني أحيانا اهوى متبعة بعض الامور التي أجدها جديرة بالاهتمام ..

منذ فترة 6 أشهر تقريبا قمت بتركيب كاميرة السيارة أو ما يعرف بصندوق السيارة الأسود وبالانجليزية لديها عدة أسماء مثل Dash cam  أو Car DVR  أو Black Cam .
إلا أن هدفها واحد وهي التقاط لحظة حدوث الحادث أو الحدث في أثناء وجودك بالسيارة ، أو لنفرض تعرضك لحداثة ولم يكن هنالك شاهد على ذلك او كانت كلمتك ضد كلمة السائق الأخر فأن أفضل دليل هذه الأيام يعد الدليل الفني وهو تسجيل الفيديو الذي يثبت عدم إدانتك بالحادث او يثبت خطأ الآخرين .

ولاشك انك شاهدت على يوتيوب العشرات من حواد السيارات واكيد تسألت كيف يتم التصوير لحظة الحادثة وكيف عرفوا بحصولة قبل وقوعة و الجواب بهذه الكاميرات الرائعه.
و اريد ان استعرض وان اعطي فكرة بشكل سريع و مختصر عن هذه الكاميرات التي انصح بتثبيتها في كل السيارات الخاصة و العامة و ذلك لتوثيق ما قد يحصل من حوادث خاصة اننا معرضين للحوادث باستمرار في بلداننا العربية التي تفتقر الى كياسة السياقة .
وهذه مراجعه سريعة لاحد انواع كاميرات الحوادث .

وهذه صورة العلبة قبل الفتح


وصورة لمؤخرة العلبة وعليها مواصفات الكاميرة .



ولكي تسمى كاميرة حوادث يجب ان تتمتع بعدة مواصفات وهي :
·        التشغيل التلقائي عند تشغيل السيارة و انطفائها بانطفاء المحرك او قطع الكهرباء .
·        التدوير او Looping  اي عند امتلاء الذاكرة تقوم تلقائيا بمسح المقاطع الاقدم لضمان استمرار التسجيل .
·        توضع على الزجاج الامامي عادة او على التابلوه (يفضل الزجاج الامامي لتصوير اوسع).

وانا قمت بوصل الكاميرة من خلال توصيلها بهذا الكابل على مدخل السيارة ذا الـ 12 فولت او يمكن على قداحة السيارة.
وهذا شكل الوصلة ..

وهنا تم توصيلها وستلاحظ اضائة تنبه بتوصيل الكهرباء بعد فتح السويتش .

وبعدها تثبت الكاميرة بواسطة شافطة على الزجاج الأمامي واخترت ان تكون خلف المرأه الامامية للسيارة هكذا .

وقمت انا بتدكيك السلك من خلال العمود المحاذي للزجاج كي لا يتدلى السلك بشكل مزعج خاصة ان كابل او سلك التوصيل يكون طويلا وفي حالة كاميرتي كان تقريباً بطول 3.45 متر اي انه كاف للتمديد.
وهنا شكل الكاميرة من خارج الزجاج الامامي .



هنا قائمة الإعدادات للكاميرة و هي سهلة و مبسطة باللغة الانجليزية وعنا تختار مدد المقاطع او الـ Video segments    حيث أن التسجيل لا  يكون متواصلا بل على شكل مقاطع مدة كل مقطع تختارة بين 5 او 3 او 10 دقائق حسب الرغبة و الهدف من ذلك التسجيل على المقطع الاقدم و إبقاء الأحدث .



 وهنا الكاميرة بعد التسجيل حيث يبدأ التسجيل تلقائيا بعد وصل ال كهرباء 






وتلاحظ العداد باللون الاحمر ينبئ ببدء التسجيل للمقاطع بطول 5 دقائق لكل واحد .. مع الملاحظ ان الشاشة الملحقة قبلة للثني للتقليل من حجم الكاميرة ..

في القسم الثاني سوف اقوم بتحميل مقاطع لاظهار اداء الكاميرة مع ملاحظاتي عليها ...

وهنا مقطع مصور من صديق لي قام بتركيب نفس الكاميرة و يمكنك ان تفهم اهميتها عندما تشاهد المقطع ... الحمد لله على السلامة 

ملاحظة دقة المقطع تقريباً vga resolution
او بلغة الارقام 640 × 480 



الثلاثاء، 24 ديسمبر، 2013

قرأت في كتاب : يوميات متلصص - القوقعه .

انتهيت للتو من قراءة كتاب (القوقعه : يوميات متلصص) للكاتب مصطفى خليفة ، كتاب صادم وعنيف و مروع يشرح فيه عن رحلة شخص مسيحي حبس في زنازين نظام الاسد المجرم مدة 13 عاما بتهمة الانتماء للجماعات الاسلامية المتشدده لان اسمة مصطفى!


باختصار :

مصطفى شاب درس و تخرج من فرنسا فن الاخراج ، و عند عودته الى ارض وطنة سوريا يعتقل من المطار لان احد زملائة كتب به تقرير كيدي بانه معاد لنظام الاسد ..
يعتقل و يتهم من انه من جماعة الاخوان المسلمين و يحبس 13 عاما بدون تهمة او محاكمة قسوة لا مثيل لها في التعامل الاذلال التعذيب الاذى النفسيى الاهانات الجنسية...

يظهر الكتاب ايضا اليه تعامل النظام السوري مع السجناء السياسيين والاعدامات العشوائية التي يقوم بها في مطلع الثمنينيات و مطلع التسعينيات .. والمعاملة المهينه التي يتلقاها معارضوا النظام 
..
لا يتوقف الامر عند هذا الحد بل يتعداه الى نبذ مصطفى من قبل السجناء الاسلامين كونه مسيحي و ملحد ولانه لا يتبعهم فيعيش قوقعة و عزلة صعبة و كئيبة في السجن ... عذاب مضاعف و سجن في داخل سجن ...

يسترق اليهم النظر من بعيد دون ان يسمح له بالاقتراب ...

بعد ان فرغت من قراءة الكتاب شعرت بالاشمئزاز و القرف بل و دخلت مرحلة من النكران على مدى قسوة بني البشر و مدى توحشهم لدرجة تجعل وحوش الغاب و لضواري تبدو اليفة بجانبهم..

تفاضيل مؤلمة ومقرفة و مقززة تنتظرك بداخل الكتاب ، كتاب مرعب ، واذا كنت من اصحاب الاحساس المرهف او لم تكن معدتك قوية .. فلا انصح بالقراءة ..
كما انوة الى ان الكتاب استعمل العديد من الالفاظ النابية في  سياقة



الأحد، 8 ديسمبر، 2013

مانديلا الكافر!

مانديلا الكافر!




انشغل البعض في الآونة الأخيرة ومنهم شيوخنا الأفاضل في إرسال فتاويهم على طريقة الوجبات السريعة على مواقع التواصل الاجتماعي بعدم جوزا الترحم على الزعيم الإفريقي الراحل نيلسون مانديلا لأنه كافر !

مما يشي بسطحية الامة العربية و  تسطح شخصيتها .. وضياع  اهم معيار وهو الانسانيه..
كيف لا والإنسان لدى العرب ارخص ما نملك ...

وهنا يعجز اللسان عن وصف هؤلاء ..

افبعد كل ما كان يمثل هذا الرجل انشغلتم به اكان كافرا ام مسلماً؟

هل نسي شيوخ الجهل بان مانديلا الانسان و القائد الذي استطاع ان يقهر سجانية بعد عقود طويله أمضاها بالسجن هو بمثابة الهام للبشرية.

نسيوا انه كافح سنينا طويلة و بالطرق السلمية لم يحمل السلاح ولم يحرض على القتل و لم يطلق فتاوية الهوجاء لقتل كل من خالفة بالمذهب ولم يفتي باهدار دم خصومة.

مانديلا لم يفتي بسفك الدم ولم يصفي خصومة على طريقه الحكام العرب و لم يقتل منافسية ولم يقصيهم بالسجن على طريقة زعاماتنا الهوجاء ...

الم يكن القائد الذي خرج من السجن محطما اغلال العبودية و عاد منتصرا و رئيسا للجمهورية الافريقية.

هذا الكافر لم ينل من خصومة و لم ينتقم منهم مع انهم ساموه سوء العذاب لم يدعوا للانتقام او الغلوا ... بل واجه جلادية بالعفو و المغفرة و التسامح.

مانديلا الانسان ...

نسيوة و انشغلوا بدينه...

لم يجعلة عرقه و لا سنون سجنة الطوال و لا عذاباته ولا ألامه بان تكون دافعا له للانتقام ....

تنحى عن رئاسة افريقيا بمحض ارادته مع ان لدية الفرصة ليكون الزعيم (المفدى القائد الرمز الزعيم) على طريقة طواغيط العرب..

مانديلا انسان قبل ان يكون دينا او مذهبا او عرقا او طائفة ...

مانديلا الهام لكل باحث عن الحرية .. و مشتاق للتخلص من العبودية ...

هو رجل في زمن عز فيه المثيل له ...

خسرتة البشرية قبل ان تخسرة القارة السمراء ...

وانا اول من يترحم عليه ...

رحمك الله ... و غفر لك ...

وستبقى انت رمزا للحرية ..

والخزي و العار ...

لمن اختاروا التمرغ بوحل العبودية..




الخميس، 5 ديسمبر، 2013

مظاهرة للمعلمين في رام الله (فيديو)

مظاهرات من قبل المعلمين والمعلمات في رام الله بتاريخ 4/12/2013
وذلك احتجاجا على استدعاء اعضاء اتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين للتحقيق اثر مخالفة قرارات المحكمة العليا التي الزمت المعلمين بانهاء الاضراب المستمر منذ فترة طويله ..