الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

Happy New Year 2011 ...I really hope so !?


Happy New Year 2011 ...I really hope so !?



تحت شعار فش حدا احسن من حدا و من باب التقليد الاعمى ... وعلشان خربانة خربان و هيثم اخرني من اني انزل اكم من مقالة عن اكم فلم بدهم شرشحة فبدي اتحفكم بخبابيص السنوية من يوم وطالع ....
و نبدأ على بركة الله ... واسف على صراحتي الزائده ...من هلأ نبدأ ...

السؤال الأول: ما هي اهم الأحداث التي طرأت على الصعيد المهني - التعليمي لهذا العام؟

على الصعيد المهني اخذت خبرين منيح وعاطل ... منيح اني اخذات ترقية في العملو ممكن يجيني زيادة راتب ... والسيئ انو رح اضل في مكان عملي خارج مدينتي حتى ياتي الفرج القريب من الله ... لانو مسؤولنا اعلن انه لا تنقلات ... فاكلناها و كان الي كان ... بس الحمد لله ... اني وصلت لهون وقلت يا رب العون.

السؤال الثاني: ما هي أهم إن الإنجازات على الصعيد الشخصي و الأسري؟

على المستوى الشخصي مش كثير... الحمد لله ... متزوج و عندي بنتي وفاء مشاكسة لكن تملى على الواحد الدنيا وبتخفف الهم ... لكن ليس سوى زيادة الهوه بين افراد العائلة او اسرتي الحبيبة و المتفككة اصلاً مش امي وابوي و اخوتي لا سمح الله ... يعني اعمام اخوال واولادهم ونسايبهم و الخ .... فلان بيحكيش مع فلان ولا هاد بيسلم على هاد و مقاطعات من سنوات و هكذا... والسبب الي بيرد على الحريم الله لا يقيموا ... اسف يا صبايا... يعني علاقات عائلية اقل من او تساوي صفر؟!

السؤال الثالث:ما تقييمك العام لسنة 2010؟

على المستوى السياسي الفلسطيني من اسواء ما يكون من انسداد الافق السياسي و استمرار الانقسام الفلسطيني - الفلسطيني المغامرات الدموية هون وهناك ... و الناس لسا بتلعب من تحت لتحت ليبقى الوضع على حالة ان لم يكن اسواء ...
و غير الوضع الفلسطيني ... السودان تنين و اليمن كذلك ... العراق عينكم بالناظر .... لبنان فوضى ... تونس ... وازمات مقيتة ...
وسنة 2010 بششكل عام كانت تكرار سيئ للعام الي قبلوا العالم في انحدار ...

السؤال الرابع: أهم طموحاتك و أهدافك للسنة الجديدة 2011؟؟

على الصعيد الشخصي تفركشت كتير من مشاريعي للاسف و هلا انا مضطر اني اركز على اهم مشروع في حياتي و هو الاصعب نظراً للظروف التي تعصف بالمنطقة و هي البحث الحثيث عن بيت العمر ... و تدبير الدفعة الاولى هي اصعب اشي وعلى سلم اولوياتي ...

رح احاول اغير كتير من نفسي و اكون في الشغل قاسي و مبرحمش حدا خاصة من الي بيستحق هاد الكلام ... مين ما كام مرؤوس و الا زميل و الا واحد وقع تحت سناني ... لانو ما حدا بيرحم حدا (يمكن غلط بس هاد الي بيصير عندي).
وبيتي اعطيه اهتمام اكبر خاصة بنتي المشاكسة وفاء ...

انا اسف اذا طولت الا سكرتها بوجهم ... ولكن على الارض ما يستحق الحياة ...


الأحد، 26 ديسمبر، 2010

مواقف محرجة ... وتتكرر ... و تتكرر



مواقف محرجة ... وتتكرر ... و تتكرر...

صدقاً تردد اني اكتب عن المواقف الي بتسبب لي حرج ... لانها كثيرة و للاسف مش عارف اتخلص منها ، لعدة اسباب من حولي و لشخصي انا ، و لطبيعة تصرفاتي فحبيت اني اشارككم اكمن من وحده من هالنهفات (بصراحة بالنسبة الي مش نهفة) الي بتصير معي و بتعيد حالها و اني اتعلم عبث ، اّفتي النسيان و مش عارف اتغلب على هاي المصيبة وبتسبب الي عشرات المواقف المحرجة و رح اشارك الشباب فيها و نبدأ على بركة الله:

1. النسيان :

محسوبكم محترف نسيان يعني بتكون الشغلة انحكت قدامي لكن اما لسرحاني او تفكيري بموضوع اخر اما بكرر السؤال او بنساها بالمرة و بحطني هالحكي بمواقف محرجة يعني اذا كنا لمة وقالولي فلان اجا ولد برد اسأل هو فتحي اجاة ولد ؟

وخود عالحكي الفاضي الي ينسمع ...

2. نسيان الوجوة و الاشخاص :

انا ذاكرتي بالوجة و الاشخاص على المدى البعيد جيدة و على المدى القريب سيئة جداً يعني يمكن اتعرف على ناس ومعارفي كتار الي مرحباً و اهلين و مش عارف شو ، لكن كثير مرات صارت معي انو واحد يلاقيني في عزاء (بعيد عنكم ) او فرح وينزل فيي مراحب و تبوييس و انا محسوبكم بلا فخر بضرب لخمة ببطل اعرف احكي او احاول اسحب لسانوا اني اعرف مين و بضل جامد معاه مش بالقصد لكن سوء تصرف مني لاني فعلا ناسيه و انا طيعتي جامد شوي او منظري بيوحي بالجلافة ، وحصلت انو كتير مرات يراجعوني الناس عن طريق اخوي او ابوي وانو فلان شافك وعملت حالي مش عارفو ؟؟؟!؟!؟!؟

هو فلان : ااااااااااااه ... ابن علنتان : ااااااااااااااه ... والله نسيت ...


3 . نسيان المواعيد :

اذا كنت متزوج فلا بد تذكر جميع المواعيد الي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بسبب التقائكم ، حول اول نظرة واول كلمة مش عارف شو و اول محل سهرنا فيه و عيد الحب و عيد الزواج و عيد مش عارف شو ...

و مع انو مفكرتي الي على الجوال بدها تتفجر ... و بحط وراق بجيبتي او بخلي ورقة ملاحظة قياس 2 × 2 متر الا اني بنشغل و بنسى وهااااااااات على تقطيب ... الباقي عندكم ...

انا بتذكر اني واعدت واحد الاقية في قهوة و نزل الزلمة و استناني ساعتين او 3 و نسيت ... و تاني يوم بلتقي معاه بالصدفة في الطريق او السوق ... و بتذكر اني متفق معاه وهات على اعتذارات و اني والله حصل معاي شغلة نستني اني اعتذرلك عن النزلة ... لكن مرات بتروح كسر عظم ...

غير نسيان الاغراض الي بتطلبها الحكومة .... مع انها مكتوبة على الورق تخيلو ...

4. الحكي غير الواقع في محلو :

محسوبكم دج شوي ومرات بحكي كلمة عن حسن نيه ...و بتنفهم بالسياق الغلط الي انا مش قاصدوا ... يعني واحد بيقلي عن شغلة علشان نعملها مع بعض و بقول : يا زلمة فكك ... او كلمة انو عف عني (بطريقة دفشة) .. و بتنقلب زعل و المشكلة اني بكون مش قاصد اني اجرح الي قدامي ... لكن طبع غلب التتطبع ..

هاي اكم من نهفة ان شاء الله تكونوا عرفتوا شو الي بيحرجني ... وللاسف سوء تقدير مني ... او لانو بالي 24 ساعة مشغول ...

وهاذا ما لدي يا قوم ...


بتمنى اني فشيت قلبكم ...



الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

مواقف محرجة ... يا هيثم ...

والله يا هيثم محسوبك لساتوا غِر بالمدونات يعني انا حديث العهد بالمدونات ... و الحمد لله لحد الان ما صار معاي موقف غريب ... للاسف يا هيثم ... ما عندي موقف محرج او غريب صار اتشارك فيه .... بس لمواقف صارت بحياتي العادية اتعدش ... بس محسزبك مطنش و عاملها كبر الدماغ ... :)

بس اذا بتحب جرب هالتورنت علشان فلم الجنة الان ...

انتا وحظك شكلو انقرض الفلم عن النت ...ونسخة السيدي الي عندي استعاروها ولا الحلال من 4 او 5 سنين و لم تعد منذ تاريخة !!!
وان هلا حالياً شغال على كتير مقالات ... وبنفس الوقت الشغل فوق راسوا للواحد ...

شو نسوي ...

شكرا لمرورك على المدونة ....


الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

اعتذار ...

إعــتـــذار

اعتذر للجميع عن غيابي المتواصل بسبب انشغالي الشديد في العمل ...

كما انني اعتذر عن جميع التعليقات او التاغ من اي شخص لم ارد عليه وعدم نشر اي مواضيع جديده وجاري العمل حاليً على عده مواضيع تخص عدد من الافلام شاكراص جميع المتابعين للمدونة سواء اعابرين لها او حتى من المتابعين المخلصين ...

شاكرا للجميع تواصلهم معي ...

مع تحياتي للجميع ...

احــمـــــد
مدونة اخر الطريق



الأحد، 21 نوفمبر، 2010

فلم الجنة ألان : عندما تصل فلسطين للعالمية.



فلم الجنة ألان : عندما تصل فلسطين للعالمية.

Paradise Now

قصة الفلم :

لست من هواة المدح أو الإطراء بشكل كبير ، لكن يمكن القول بان الفلم الفلسطيني الجنة الان حالة سينمائية متفردة ليس على المستوى الفلسطيني فحسب وانما على المستوى العالمي فقد نجح الفلم ذو الإمكانيات المتواضعة من الترشح لجائزة الأوسكار كأول فلم عربي ينجح بالوصول إلى هذا المستوى من العالمية ونجح في إثارة الجدل أيضا فيما يتلعق بالقصة التي يتناولها الفلم كما أن توقيته في العام 2005 كان في موقعة.

بدأت قصة الفلم في أوج العمليات الفدائية التي اجتاحت تل أبيب و مختلف المناطق الإسرائيلية ، وجاء توقيت الفلم في وقت حساس كانت العمليات الفدائية أثارت لغطاً واسعاً على الساحة العربية والعالمية و دخلت الجهات الفلسطينية بحرب إعلامية شرسة تفوقت بها إسرائيل كالعادة.

الا أن المخرج الفلسطيني ذو الأصول الناصرية (من مدينة الناصرة) و حامل الجنسية الهولندية هاني أبو اسعد اختار في تلك الفترة الموضوع الأكثر سخونة وهو المفجرين الانتحاريين كما كانت إسرائيل تدعوهم أو suicide bomber كما درج المصطلح العالمي.

وكان التحدي أمام هاني أبو اسعد في إظهار شخصية المقدم على تفجير نفسة و طرحة بطريقة مختلفة تماماً عما يروج له الإعلام الإسرائيلي و البروبوغاندا الأمريكية ، وإظهارها كشخص طبيعي يحس و يتألم ويحب و يشعر و يتمنى وله أحلامه الخاصة وخيالاته الواسعة.

صور الفلم في مدينة نابلس في أوج موجة الفلتان الأمني التي كانت تعصف بالأراضي الفلسطينية بعد انهيار السلطة الفلسطينية و تدمير مؤسساتها عن بكرة أبيها من قبل قوات الاحتلال و اختار هاني البلدة القديمة لما لها من خصوصية في تلك الفترة من تركز المليشيات الفلسطينية التي كانت تنظم العمليات في القلب والعمق الإسرائيلي ، وكان التحدي الاكبر مواصلة تصوير الفلم في هذه الظروف المحاطة بالأخطار من شتى الأطراف ، فقد تعرض الطاقم او احد افراده للاختطاف من فندق القصر حيث كان يقيم الطاقم بحجة أن الفلم كان يشوه صورة النضال الفلسطينيى كما انه في احد المرات تعرض موقع التصوير لقصف من صاروخ اسرائيلي كاد يودي بحياة الطاقم وبالنهاية تم تصوير اخر المشاهد في مدينة الناصرة طلباً للامان.

بعد هذا المخاض العسير انتج الفلم و تم ترجمتة لعدة لغات منها الألمانية وقد حصل الفلم على تقدير من مهرجان برلين الأوروبي للسينما ، وترشحه لأفضل فلم أجنبي في العام 2005 الى جانب الفلم الإسرائيلي ميونخ من إخراج احد اعتى مخرجين هوليوود اليهودي ستيفن سبيلبرج ليخوض بعدها منافسة شرسة جداً مع الفلم و يبدوا بعد ضغط كبير من جماعات اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لم يفز الفلم و فاز بدلا عنة فلم جنوب افريقي عن قصة انسانية بدعوى توتسي ، وارى أن الفلم اذا ما قورن مع فلم من اخراج شخص من وزن سبيلبرغ ليقارعة على الجائزة يعتبر لوحدة تحدي و انطلاقة صاروخية للمخرج و الفلم على حد سواء.

عندما رشح الفيلم للأوسكار أفضل فيلم أجنبية ، حدث الكثير من الجدل من قبل إدارة المهرجان حول من الجهة المقدمة للفلم هل هو مقدم من السلطة الفلسطينية ام من فلسطين لكن و بسبب الاحتجاج المتواصل من المؤلف و المخرج هاني أبو اسعد ، تم التوصل لحل وسط وأعلن في نهاية المطاف الممثل الأمريكي ويل سميث بأن الفلم من إنتاج لأراضي الفلسطينية ، مسجلا انتصارا أخر على المستوى الدولي حتى لو أن البعض رآه تنازلاً.

الفلم باختصار:

سعيد وخالد من اعز أصدقاء الطفولة نشئا و ترعرعا في نابلس كبريات مدن الضفة الغربية ، و في خضم الانتفاضة يقرر سعيد تنفيذ عملية فدائية لتنظيف اسم والدة الذي تم تصفيته في الانتفاضة الأولى لأنه مرتبط مع الاحتلال الصهيوني ، ويقنع خالد صديقه الوفي بان يكون معه في هذه العملية من تدبير لأحد المنظمات الفلسطينية في نابلس (لم يحددها الفلم) و في اثناء توصيل خالد وسعيد تخرج الأمور عن السيطرة ويفصل البطلان و يدور مع كل واحد جدل نفسي طويل و مرهق حول جدوى العملية و الهدف منها و اللجوء لها كأسلوب مثير للجدل لمقارعة الاحتلال.

قد يظن البعض أن الفلم قد رشح للجائزة كونه يخدم بعض الجهات المناهضة للنضال الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي و بالعكس ، فقد سن معظم النقاد أقلامهم للنيل من الفلم و (بهدلته) على الأصول ظن منهم أن الفلم سيكون حربياً من الطراز الأول و سيظهر الإسرائيليين كمتعطشين للدم و أن (الانتحاري) سيكون ملاكاً لكن الصدمة كانت أن الفلم كان عبارة عن درامه فلسطينية قاتمة و حوارات سيكولوجية ذكية استطاع هاني أن ينتزع الإعجاب من مختلف النقاد حتى حاز على العديد من الجوائز العالمية.

الفلم يتحدث عن سبب إقدام الشخص على تفجير نفسه ، وانتقد البعض الفلم لأنها صورت الانتحاري محاصر و متضايق و يعاني من الكثير من المشاكل ، لكن هاني اظر الشخصيات بطابع أنساني محض فاظهر أن هذا الشخص ليس اله القتل وانما فرض الاختلال عليه الخيرات المرة و أن الاحتلال يجني ما زرع من قتل و دمار و تشريد ، واحد اكثر ما اثار الجدل في الفلم حول نقطة المتعاون (العميل) حول انه صحية للظروف الاقتصادية و الظروف الاجتماعية وهو بالنهاية ضحية من ضحايا الاحتلال كالذي يصاب بطلقة او يهدم منزلة ، بالإضافة إلى تعرف سعيد على سهى بنت احد مناضلين نابلس والتي يدخل معها بجدل محموم حول قيامة بتفجير نفسه وجدوى العملية وانه مل من جنة الأرض التي لم يصلها وانه يريد الذهاب للجنة في السماء عساها تكون أفضل من الجحيم الذي يعيشه الفلسطينيون ، وكيف أنها تحاول أن تعدله عن القيام بالعملية وعن جدواها وهل يتم علاج الخطأ بالخطأ كما قالت.

الفلم ذو تصوير قاتم على النظام الأوروبي ، لتأثر هاني بالمدرسة الأوربية والهولندية تحديداً والفلم فيه مزيج غريب من الرسائل المحايدة لا هي مع ولا ضد و يترك كل شيء للجمهور للتفكير واستخلاص ما يراه المشاهد من عبر او هدف او قصة و يطرح العديد من الاسئلة اكثر من أن يجيبها ، كمشهد المقدمة الذي يقوم به سعيد بتصليح سيارات لاحد الزبائن والذي لا يقتنع أن هذا التصليح دقيق وان هنالك اعوجاج في صدام السيارة و بعد اخذ و جذب يقوم سعيد بتحطيمها بمطرقة حديدية ثقيلة ويقول له : ألان أصبحت ممتازة عاكسا الصراع الفلسطيني الداخلي العقيم بطريقته الخاصة.

الفلم لا هو مع ولا ضد العمليات الفدائية تاركا كل شيء تقريباً لذكاء المشاهد وهو فلم سيكولوجي غير مؤدلج ولا ناطق باسم حزب معين .

الفلم يستحق المشاهدة لكن لا انصح بان تشاهده اذا كنت من أصحاب التوقعات الغريبة أو من أصحاب الأفكار المسبقة ، وهو فيلم أنتج و تم تأليفه واخرج بذكاء شديد من قبل هاني أبو اسعد.

الفلم جميل ورائع و غريب بذات الوقت انصح بمشاهدته وهو بحق تجربة سينمائية فريدة من نوعها ومتميزة وغير مسبوقة لا على المستوى العربي ولا العالمي.

بقي أن نقول أن الفلم أثار حفيظة و غضب العديد من الساسة الإسرائيليين بسبب بعض الآراء الايجابية من بعض النقاد الإسرائيليين وبسبب عرضة في المناطق العربية في داخل الخط الأخضر.

المخرج الفلسطيني هاني ابو اسعد

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

أمريكا : فيلم فلسطيني جميل ... عابه السيناريو الضعيف.

أمريكا : فيلم فلسطيني جميل ... عابه السيناريو الضعيف.

Amreeka


تحذير:

المقال التالي يحتوي على بعض تفاصيل الفلم.





لطالما عانت السينما الفلسطينية الأمرين في توصيل رسالتها بسبب ظروف الاحتلال ، لكن هذه المرة يمكن القول بان السينما الفلسطينية تمر بمرحلة النضوج و تجاوزت جميع الشعارات الوطنية الجوفاء و السطحية لتحط في العمق على الرغم من الظروف القاسية و شح الإمكانيات والموارد المالية.

لم أتابع الكثير من الأفلام الفلسطينية كون أن السواد الأعظم منها كان وثائقيا أو عن المعاناة الاحتلالية المتراكمة على مر السنين وجميع القصص والافلام مكررة بشكل كبير ، او أن السينما العربية أمعنت بتصوير القضية الفلسطينية و الصراع بطريقة مثالية جداً بحيث أخلت بمصادقيتها بشكل كبير على الساحة العربية والدولية و فقدت قسماً كبيراً من المتابعين وان كانوا مخلصين لها.

لكن وبعد فيلم الجنة الآن أو Paradise Now الذي كان الفلم العربي الوحيد الذي ترشح للأوسكار قافزا عن المئات من الأفلام العربية التي فشلت أن تتخطى الإقليمية سابقاً العشرات من الدول العربية العريقة في الالنتاج المسرحي والسينمائي منذ عقود ، وكانت لفظة الممثل الأمريكي ويل سميث في حفل توزيع جوائز الأوسكار صرخة مدوية عندما أعلن ترشيح الفلم في العام 2005 لأفضل فيلم أجنبي جنباً إلى جنب من الفلم الصهيوني ميونخ Munich بعد أن قال الفلم عن دولة فلسطين ثم كررها مناطق السلطة الفلسطينية ، وبعد ضغوط مستميتة من جماعات الضغط في هوليوود فاز الفلم الجنوب الإفريقي توتسي Tutsi كحل وسط يرضي الجميع.


وحتى لا نبتعد يطل علينا فيلم أمريكا Amreeka وهو فيلم ذو طابع الكوميديا السوداء لكن على الطريقة الفلسطينية وهو يحكي قصة ام فلسطينية وهي الممثلة نسرين الفاعور بدور أم مطلقة (منى) تعيش في مدينة رام الله مع أمها و ابنها فادي و تعمل في احد البنوك وهي أم كادحة تعاني للإبقاء على ابنها يدرس في أحسن المدارس بعد تركها زوجة ليتزوج امرأة أجمل منها (وانحف)، لكنها تحصل على فرصة للهجرة على الولايات المتحدة الأمريكية ، وبعد ضغوط من ابنها فادي الذي يتحمس للسفر لأرض الفرص و الحريات تسافر و قد جمعت كل ماتملك للسفر لتسكن مع أختها التي هاجرت من البلاد منذ 15 سنة في مدينة صغيرة بالقرب من شيكاغو في ولاية الينوي ، لتصدم بالواقع المرير فقد سافرت في عام 2003 وهو سقوط بغداد لتجد العنصرية في التعامل مع العرب و يدعون ابنها بالمتطرف الإسلامي مع انه مسيحي ، كما أنها تصطدم بحاجز الشهادة التي لم تسعفها في العمل على الرغم من خبرته الكبيرة في البنوك وأضرت للعمل صاغرة في احد مطاعم الوجبة السريعة بالحد الأدنى للأجور و تكذب على عائلتها خوفا من الإحراج.


الفلم بشكل عام ممتاز من حيث التصوير و الإخراج و شخصيا تفاجئت من طريقته و أسلوبه ، فقد غابت مشاهد المظاهرات المبتذلة و المستهلكة لتحل محلها المشاهد التي تعبر عن معاناة الاحتلال من خلال مرورها اليومي عبر الحواجز و تحمل حقارة الجنود الإسرائيليين الموجودين على الحاجز والذين يتلذذون باهانتها وهي و ولدها وصراحة لقد لمست مصداقية كبيرة في هذه المشاهد وأحسست أنها نقلت بصدق ودون مبالغة خاصة أني عشت أنا شخصيا تحت هذه الظروف و خصت تجارب مماثلة ، واستطاعت المخرجة تجاوز امر التكرار و الابتذال في تناول موضوع الحواجز والجدار العازل بطريقة ذكية في رأيي المتواضع من خلال اللقطات السريعة و التي تركت للمشاهد أن يفهم المغزى منها.

الشخصيات كان أدائها مقبولا جدا و تمثيلها مقنع و الفلم صلت الضوء على الحياة بالطراز الأمريكي و ضريبة الغربة الباهظة من بعد عن الأهل ، وتأمرك الأولاد و حيادهم عن عادات الأهل و تقاليدهم و انخراطهم بالمخدرات و الجنس و الشراب ، ووقوعه بالمشاكل ناهيك عن العنصرية البغيضة والتي أظهرها الفلم من خلال مدير المدرسة والذي هو يهودي بولندي واظهر بشكل غير مباشر معاناته من التمييز كونه اقلي ، وبرأيي ربطت المخرجة بين فلسطينية المرأة ويهودية المدير بطريقة نوعا مقبولة خارج عن نطاق الصراع الديني بحيث أرادت المخرجة الفلسطينية شيرين دعيبس ربط الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بأنه صراع على الأرض و ليس صراع ديني خاصة كما تروج له الصهيونية و كما انه أي المدير يساعدها و يتعاطف معها عندما يتم اعتقال ابنها فادي بعد أن تشاجر مع احد الطلاب كونة يعلم صعوبة التمييز و معنى أن تكون ابن احدى الاقليات.

جميع الممثلين كان أدائهم جيد جدا إلا أن الأداء اللافت كان لأخت منى غادة وهي الممثلة هيام عباس وكان تمثيلها متقناً و معبراً جداً و أتقنت دور الفلسطينية العنيدة المشتاقة للوطن.

عاب الفلم نوعا ما ضعف ترابط القصة خاصة في أخر الفلم و نهايته المفتوحة تركت فراغا في الهدف من الفلم خاصة في عدم اختيار بطلة الفلم العيش في أمريكا أو العودة لأرض الوطن بحيث ضاع الهدف من القصة ، كما انه لم يعطي السبب المقنع للهجرة للولايات المتحدة مع أن وضع الأم مستقر و مقبول مادياً بحيث سلطت المخرجة على الظروف الاجتماعية و الاحتلالية لتكون هي السبب الرئيسي للهروب من الواقع الفلسطيني المر.

كذلك تسليط الضوء على معاناة فئة من الشعب الفلسطيني الذي آمل انه جاء وليد الصدفة خاصة أن كل الفلسطينيين رازحون تحت الاحتلال بلا تمييز عن الجنس و اللون و الدين والذي اسعفتة المخرجة برأيي المتواضع في مشاهد الحواجز الإسرائيلية.


وحتى لا نظلم الفلم فان يعتبر تجربة سينمائية رائعة ورائدة و بذات الوقت متوازنة مقارنة مع شح الامكانيات المادية و الامكانيات التقنية و ضحالة التجربة السينمائية الفلسطينية مقارنة مع دول عربية عريقة جاوزت عمر السينما فيها مئة عام.

الفلم رائع و بسيط وبنفس الوقت جميل قد يرسم البسمة على وجهك و قد يرسم نظرة الألم مرة أخرى على الواقع الفلسطيني المرير ، بقي أن نذكر أن الفلم فاز بجائزة الجمعية الدولية لنقاد السينما من خلال مشاركته في مسابقة المخرجين الأجانب في الدورة 62 لمهرجان كان الدولي.


الفلم يستحق المشاهدة و انصح بمشاهدته ايضاً و أعطية كتقييم كلي 7.5/10 .

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

المنطقة الخضراء :عندما تسقط ورقة التوت كاشفة عورة أمريكا!






المنطقة الخضراء : عندما تسقط ورقة التوت كاشفة عورة أمريكا!


Green Zone


تحذير:


هذه المقالة قد تحتوي على بعض تفاصيل وأحداث الفلم.



لطالما أعجبت بالممثل مات ديمون Matt Damon بعد سلسة أفلام الجاسوسية هوية بورن The Bourne Identity ، إلا انه يطل علينا هذه المرة بفلم مختلف تماما مع انه يحمل الطابع العسكري ، المنطقة الخضراء من أفلام الحرب والتي هي من نتاج حرب أمريكا الطويلة ومغامراتها الدموية في العرق.



إلا انه هذه المرة ليس على غرار أفلام فيتنام التي تمجد الجندي الأمريكي وتظهره كبطل خارق حارق ، سيفاجئك الفلم الذي سينتقد وبشكل جرئ جداً النظام الأمريكي في التعاطي مع الحرب وكيفية تعامله مع العراق و الشعب العراقي.



وانطلاقا من اسم الفلم الذي هو المنطقة الخضراء وهي المنطقة الأمنية التي تتمركز فيها جميع الدوائر الأمريكية ومراكز القيادة و هي المنطقة الأكثر حصانة في بغداد حيث يسرح ويمرح الأمريكيون فيها ولا يعرفون ماذا يجري خارج أسوارها من قتل و ذبح و تصفية و اختطاف وعمليات تفجير يومية يروح ضحيتها العشرات من العراقيين الأبرياء ناهيك عن الشُح في الموارد الذين يعانوه كل يوم.



و ملخص القصة أن الممثل مات ديمون يعمل كضابط يدعى روي ميللر في وحده البحث عن أسلحة الدمار الشامل التي قالت الإدارة الأمريكية أن القوات العراقية تقوم على تكديس العشرات منها في مناطق متفرقة وحصينة في قلب العاصمة العراقية بغداد و الفترة الزمنية التي يتحدث عنها الفلم بعد سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين وسيدهشك الفلم من صراحته في التعاطي مع عده أمور منها كيف هي حال العاصمة العراقية بغداد من فوضى وانقطاع دائم للكهرباء والماء متواصل حيث لا يغفل الفلم عن ذكر المعاناة التي سبوبها للشعب العراقي وكيفية تعاملهم معه باحتقار وعدم احترام لقيمة و تقاليده وأنهم عاثوا دماراً وفساداً في العراق و تركوه في العصور المظلمة لا ماء و لا كهرباء كم انه ينتقد بشكل مباشر ايضاً كيفية عيش الامريكيين المرفهيين في قلب المنطقة الخضراء وهم في قمة الترف تاريكن العراقيين لحتفهم ومتجاهلين الالام التي هم السبب الرئيسي فيها ، و الغريب ايضاً في الفلم انه لا يتورع عن ذكر أن الجنود الأمريكيون تخدعهم إدارتهم و تزجهم في جحيم الحرب العراقية و يكتشفون أكذوبة أسلحة الدمار الشامل ونهم ضحايا لاكذايب ادارتهم المنافقة ، كم أن الفلم يعري النظام الأمريكي و الحزب الجمهوري على رأسهم الرئيس جورج بوش ولو بشكل غير مباشر من خلال عكس النزاعات الداخلية وعدم اتفاقهم حتى فيما بينهم على السياسة المثلى للتعامل مع سكان العراق و خصوصية الوضع هناك .



كما أن الفلم يتعرض بشكل صريح كيفية قيام الأمريكيين بتنصيب رئيس جديد بالعراق أسمة احمد الزبيدي (وفيه اشارة واضحة لأحمد الجلبي الرئيس العراقي الذي جاء على ظهر الدبابة الأمريكية) ، لكي تضعة الولايات المتحدة كرئيس دمية لتنهب النفط العراقي و تسيطر على العراق وخيراته وتترك شعبة ليلعب ببقايا دمية الديمقراطية الامريكية الزائفة التي باعتها لبعض من صدق الأمريكيين و اتبع ملتهم ، وكذلك ضلوع الامريكيين بعمليات التصفية بواسطة عملاء ماجورين لهم كما يظهر في محاولة جماعة عراقية قتل محمد الراوي و كيف تقوم بتصفية من كانوا معة بدم بارد.


تتوالى أحداث الفلم تباعا ويتعرف روي على احد الرجالات المخضرمين العاملين في جهاز المخابرات والذي يتفق مع روي على فضح الأكاذيب التي تلفقها الإدارة الأمريكية ، وأثناء توالي احدث الفلم ستكتشف التناقض و التنازع داخل صفوف الادارة الامريكية و الانقسامات الحادة وكيفية تحذير بعض رجالات المخابرات للادارة الامريكية من انهيار العراق وانزلاقة بحمامات دم هم السبب فيها لانهم اتبعوا اكاذيب بيعت لهم او انهم حرفوا الحقائق دون وازع ضمير وكيف أن الطمع اعمى الادارة الامريكية وانها ادارت الصراع بشكل لا اخلاقي و مخزي وجلبت العار لامريكا وانها ادارة بلا اخلاق او قيم وانه افرادها عبيد للمال.


وكذلك من الاحداث اللافتة في الفلم انه اثناء بحث روي عن اسلحة الدمار الشامل يتعرف على احد الاشخاص العراقيين الذين يقوم بدورة بدلهم عن احد القيادات المطلوبين للقيادة الأمريكية ويدعى محمد الراوي وهو (ولد السباتي لمن يذكر قصة بطاقات اللعب التي كانت امريكا تضع عليها صور المطلوبين العراقيين) ويدلهم عليه ليس حباً بالأمريكيين ولكن بسبب دافع انتقام شخصي سيقوم بعدها بقتلة بعد أن فشل الامريكيون في تصفيتة في مهمة كبيرة يقوم العراقيون بخطف روي بعض أن طلب لقاء القائد العراقي الراوي.



والغريب في الفلم انه في معظمه مصورة بكمرة اليد مع إني كنت من كارهي هذا النوع من الافلام الا انه استخدم بشكل إلى حد كبير متقن و أعطى انطباعا بالواقع على عكس من الفكرة لاستخدام هذا النظام.



الفلم مميز و انتقادة المباشر للادارة الامريكية اعطاه - برأيي المتواضع - مصداقية كبيرة في نقل الأحداث دون تجميل كما انه عرى وبشكل فج ومباشر الادارة الامريكية الجمهورية وتركها عارية تماما حتى دون ورقة توت تغطي عورتها وفضحها دون محاباة او نفاق ولو أن احد العرب فكر بعمل مثل هذا الفلم و انتقد حزبه الحاكم لانتهى به الأمر أن اكبر قطعة بجسمه هي سلامية إصبع!!



الفلم رائع وسياسي بالدرجة الاولى اكثر منه عسكري او مغامرات و اعطية 8.5/10 و الباقي لكم يا محترمين .

تاركاً التعليق لكم...

السبت، 9 أكتوبر، 2010

سولت : انجلينا جولي تلعب على وتر سنه ... شيعة !


سولت : انجلينا جولي تلعب على وتر سنه ... شيعة ! Salt


تحذير :



المقالة التالية قد تحتوي بعض على تفاصيل الفلم.




تطل علينا انجلينا جولي بأفلامها المثيرة للجدل دائما و أخرها فيلم سولت Salt و بغض النظر عن الدلالة الاسمية التي ستستنتجها بنفسك في أثناء أو بعد انتهاء الفيلم ، لكن هذه المرة تلعب انجلينا دور العميلة المزدوجة ايفلين سولت التي تكون عميلة لجهاز المخابرات المركزي CIAوبذات الوقت تعمل على الطرف الأخر للمخابرات السوفيتية.


في بداية الفلم يتم الإفراج عنها بعد صفقة لتبادل الأسرى بعد أن يسومها الكوريون سوء العذاب إلا أنها تعود للعمل في هذا المجال وتعمل في شركة للتنقيب عن النفط هي غطاء لعملها كعملية للمخابرات و بعد أن يتمك إلقاء القبض على العميل الروسي اليك اورلوف والذي يكون رئيسا لمنظمة سرية تعمل على إعادة أمجاد الاتحاد السوفيتي من خلال تجنيد عملاء روس و (امركتهم) لينخروا الولايات المتحدة من الداخل ووضعهم في مناصب حساسة ، إلا انه يبوح بسر أن العملة سولت هي من رحم هذه المؤسسة و تبدأ مغامرات انجلينا بالهرب ، و تبدأ العقدة الرئيسية بعد تصفيتها للرئيس الروسي الذي كان بزيارة للولايات المتحده الامريكية للتعزية بالرئيس الأمريكي المتوفى.



الفلم مليء بالحركة و المفاجئات و العنف و الإثارة و الحركة فيه نوعا ما في نطاق المعقول و حاولت انجلينا الابتعاد عن المبالغة إلا أنها لم تنجح في ذلك طبعا لتطبيق نظرية الأمريكي الذي لا يقهر ، والذي يظهر الروس بمظهر الابلة دائماً.





الجديد في هذا الفلم أن أنجلينا تقوم بإحباط محاولة لمهاجمة و تدمير مكة وطهرن و بحسب الفلم فان السوفييت سيقومون بهذا الهجوم لتأليب ملايين المسلمين السنة و الشيعة على الأمريكان و سيقومون بهجمات مضادة للثأر و تدمير الولايات المتحدة بعد قيام حرب عالمية ثالثة ، و هنا سيقوم الاتحاد السوفيتي و ينهض من رمادة و طبعا تقوم انجلينا بتصفية جميع أعضاء المنظمة بعد أن ادعت أنها واحدة منهم ، وبعد أن تنهي سولت مهمتها ستذوب و ستختفي دائماً بشكل أو بأخر.





وتريد جولي إرسال رسالة مفادها أن أمريكا صديقة العرب و المسلمين و هي تعمل ما تعمل لتبقي حبل الود معهم لكن الباقي عليكم أيها العرب و المسلمون فانتم تعرفون أن أمريكا هي خياركم الصحيح.



لكن التناقض الواضح في هذه الرسالة فيما تفعله الولايات المتحدة من دعمها المتناهي لإسرائيل و بذات الوقت الحرب في العراق و أفغانستان و العديد من التصريحات من هنا و هناك من أن الخطر الأعظم هم المسلمون و العرب على حد سواء ، جاءت هذه الرسالة و غيرها لتناقض الواقع بشكل فج جداً و صدقاً زاد الامر من حيرتي أنا شخصياً فكيف اواجة هذه الرسالة السياسية البحتة وانا اشاهد أن على ارض الواقع شيئ اخر؟


بالنهاية الفلم رائع و يستحق المتابعة سينمائيا و سيشحنك ببعض الادرينالين تقديري للفيلم 7/10 ممتاز .

الباقي لذوق المشاهد.

السبت، 2 أكتوبر، 2010

قرأت في كتاب: الحياة حقاً صغيرة!

  • صورة لغلاف الكتاب النسخة الاولى.
شخص يدعى جاكسون براون جي ار Jackson Brown JR كتب مجموعة من النصائح لابنة الذي كان يستعد للتوجه للجامعة لبدء دراسته كان خطة هذا الشخص أن يقوم بكتابة ملخص صغير ما لبث أن وجد نفسة يقوم بتأليف كتاب عن مجموعة من النصائح تعدت الألف اسماها نصائح الحياة الصغيرة Life's Little Instruction Book وتم نشر هذا الكتاب ليصبح من اكثر الكتب مبيعاً في ولاية نيويورك .

ترجم الكتاب لاكثر من 35 لغة مختلفة و بيعت منه ملايين النسخ .


فكرة هذا الكتاب على شكل نقاط فكرة نوعا ما غير مألوفة ربما لكن ... مر علي كتاب مشابه له بالعربية من اجمل ما قرأت لكن ذاكرتي خانتني .. وعندما فتشت في مكتبتي تبين لي ان احد المحترمين استعارة مني بدون امل بالاعادة ... وعلى اثر ذلك ساتوجة لاقرب مكتبة لأعيد شرائه لأني أحببته ...


و خلاصة الموضوع هذا الكتاب يستحق القراءة ... و ستجده ممتعاً وفيه الكثير من الفوائد و خاصة انه خلاصة تجارب لشخص لخصها بنقاط بشكل (خفيف دم) ان صح التعبير....


وبما ان الكتاب تم طرحة على مواقع الانترنت ، فارتأيت ان يتم إعطاء وصلات للتحميل بعد ان قمت برفع الملفات مضغوطة بصيغة RAR والتصفح يتم بواسطة أكروبات على موقع Rapid Share...


النسخة العربية ليست بهذا السوء و قد يعيبها بعض الاخطاء الاملائية ... نوعا ما ساذجة لكنها جيدة ولأنني احب أن ارجع للاصل فقد قمت بتحميل النسخة الاصلية باللغة الانجليزية ... و احببت أن يتم مشاركتة معكم ...


وهنا الروابط للاستفادة ... والتحميل ...


لتحميل نسخة الكتاب باللغة العربية

http://rapidshare.com/files/422717578/Arabic_book.rar



لتحميل نسخة الكتاب باللغة الانجليزية

http://rapidshare.com/files/422717939/English_book.rar


كما أن النسخة الأصلية مطروحة للبيع في موقع أمازون على الرابط الاتي بسعر 6.99$ تقريباً:

اضغط هنا

http://www.amazon.com/Lifes-Little-Instruction-Book-Observations/dp/1558538356/ref=sr_1_1?ie=UTF8&qid=1286042039&sr=8-1

والأمر متروك لتعليقاتكم و أرائكم ...


الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

تاج المواقع المكررة .... رد على كيالة خانم الموقرة!




نزولا عند رغبة كيالة خانم الموقرة ... حاسس خالي بالمحكمة ... و بما اني نايط و بقيس مروتي بالشبر ... ولاني رديت اخيراً ... و كترت الواجبات علي ...فقرر اعطيكم الموقع الاكثر زيارة من قبلي (مش من بعدي)...



1- من أرسل الدعوة؟



الانسة كيالة ... كتيرة الغلبة...



2- ما هي المواقع المفضلة لديك (كِ) وتزورها باستمرار؟ ضع (ي) رابطها و ما تستفيده منها ؟



المواقع الي بزورها معظها ذا طابع اخباري او رسيم لكن هاي المواقع الي مفضلة لدي ...



موقع وكالة معاً لاخبارية : موقع فلطسني مميز على مساتوى الاخبار المحلية ... و يركز بشكل عام على اخبارنا المحلية في الضفة الغربية و غزة .. وهو مستقل و محايد بشكل عام واخبارة موضوعية ...



حالة الطقس من خلال موقع ياهو : ما شاء الله الكل بيخاف على الطقس تقولوا السما بتشتي ليل نهار عنا ... و بدهم يعرفوا سرعة الريح و مش عارف شو ....



(المقتفي) منظومة القضاء و التشريع الفلسطيني : موقع قانوني مميز .. وازورة باستمرار لسحب القوانين المعمول فيها في فلسطين السارية المفعول بحكم العمل... صدقاً ابدعت جامعة بير زيت فيه على الرغم من بعض العيوب التقنية فيه.



IMDB or The Internet Movie Database : موقع قاعدة بيانات السينما .. بما اني مهووس في الافلام الامريكية و غيرها و اخر الافلام و انجحها .. وعلشان الحق انزلها ... و اكيد احضرها و اطلع فيها العجايب...



موقع و منتديات ابو محجوب : اكيد ابو المحاجيب و سوالفة الطرمة على المنتدى الذي يرتاده الجميع ...




3- حول الواجب أيضا إلى خمسة مدونين ؟



مممم مين ... ؟ ؟!؟ستة مش خمسة يلا فش حدا احسن من حدا ...


1. لونار.


2. ام عمر.


3. ناصر .


4.ايكو سان.


5 .سفو.


6. طبزيات.

الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

فالكري : هوليوود في خدمة الصهيونية.



فالكري : هوليوود في خدمة الصهيونية.



تحذير :

قد تحتوي المقالة التالية على بعض تفاصيل الفلم.


لطالما كانت السلطة الرابعة أو الإعلام من اقوي السُلطات و التي تفننت الصهيونية باستخدامها لخدمة مصالحها حتى حصدت تعاطفاً على جميع مستويات العالم ، دون أن يتمكن العرب من استخدام هذا السلاح الفتاك ولو لمرة واحدة .


وفي هذا الفيلم بالتحديد ستجد أسلوب دعم الصهيونية بطريقة أخرى (غير المباشرة) ، غير التي عهدناها في الأفلام السابقة .

و باختصار و حتي لا اطيل فان محور قصة الفلم حول الضابط الوطني المخلص جداً لوطنة كلاوس ستافنبرج كما صورة الفلم و الذي يقوم بدورة الممثل الامريكي توم كروز ، وستلاحظ أن تركيز الفلم في قسمة الأول عن تأنيب ضمير هذا الضابط لاتباعية هتلر في سياستة اتجاة احتلال اوروبا و حرق اليهود ، ويقرر مع مجموعة من الضباط المحبين لالمانيا أن يتخلصوا من هتلر من خلال تفخيخ مكان الاجتماعات الذي يقيم فيه و يدرس فيه اخطر خططة العسكرية ، وان اول المحاولات لزرع قنبلة في الطائرة يبوء بالفشل بسبب خلل في القنبلة و يقوم بانشاء عملية فالكري للسيطرة على برلين في انقلاب ابيض يطيح به بالحزب النازي بعد مقتل هتلر او اغتياله.



و الفلم بشكل عام جيد من حيث الإخراج و الإنتاج الا أن التركيز فيه كان على عنصر التشويق و شد الاعصاب ، لكن رسالة الفلم حول الاختراقات التي حصلت على اعلى مستويات القيادة و حتى (اسفل ذقن هتلر) و في عهد النظام النازي تحديداً لم تكن معقولة خاصة حول الاسطورة المهولة التي انتجتها الصهيونية العالمية عنه و صورت انه الشر المطلق و اللقطة التي يقوم فيها توم كروز باستبدال خطة طوارئ (فالكري) و اعادة صيغتها و اقناع هتلر بالتوقيع عليها دون قرائتها لم تكن مقنعة اذا ما عرفنا عن هتلر دهائة و سرعة بديهته وحرصه الشديد وإلا لما كان احتل اوروبا و نجح في قيام دولة صناعية عملاقة مثل المانيا بعد توقيها المذل على معاهدة فرساي ، كما أن شخصية هتلر ظهرت في لقطات معدوده و كانت مسطحة تمامًا ، والفلم كان يركز على الانقلاب اكثر من شيئ اخر.



اما فيما يتعلق بقيام توم كروز بالسيطرة على برلين و اعتقالات (ركز على اعتقال فقط ) اكبر ضباط الجيش الالماني و التي اصر عليها توم كروز دون اراقة الدم ، و قيام بعض عناصر الاحتياط باعتقال اكثر من 2000 عنصر من الشرطة السرية (الجيستابو) دون طلقة واحدة لم يكن مقنعاً على الرغم من أن اجواء الفلم توحي بعبقرية القادة الذين اعدوا للاطاحة بالحزب النازي مع انها على ارض الواقع من طبيعة بلد كألمانية و حزب صارم كالنازية شبة مستحيلة.

أداء توم كروز ظهر باهتا و على غير عادة لمن عهدة بافلام مثل Minority report او top Gun او mission impossible ، وكان أداء الممثلين حولية مقنعا اكثر.



اما في نهاية الفلم عند اكتشاف أن اغتيال هتلر فشل و من ثم اعتقال المجموعة التي قامت بالانقلاب بعد أن سمح توم كروز لمعظم طاقمة بالإفلات من العقاب عن طريق تركهم يعودون ادراجهم الى مواقهم بعد أن كانوا أدوات للانقلاب شفقة عليهم لم يعطي الشخصية مصداقية و إنما اظهارها بصورة الملاك الطاهر الذي يخاف على أفراد شعبة و من ثم اصدار اوامر اعدامهم دون ادني تردد و رميهم بالرصاص دون رحمة يرسخ فكرة دموييه النازية وأنها لم تعطي لهم فرصة محاكمة عادلة على الرغم من أن ستافنبرج (توم كروز) اعطى الخيار لم اراد أن يتبعة او يعود أدراجة و من ثم ذكر أن هؤلاء الضباط الذي اعدموا توم كروز تم قتلهم و اعدامهم لاحقاً بعد شهور ، يريد أن يوصل رسالة مفادها انهم لو اتبعوا طريق الحق لما قتلوا لكن النازية تستحق الموت.


و بالنهاية ترسيخ لفكرة الشر المطلق للنازية و أن ما حصل لهم قليل و يستحون ما حصل لهم وانهم لم يرحموا حتى شعبهم على الرغم من أن النازية كانت قائمة على تقديس العرق الآري الألماني و هذا الأمر يناقض التاريخ بكثير من الأمور و فيه الكثير من اللغط ، وتدعيم لفكرة الصهيونية حول الضحية اليهودية على يد أبشع جزار بالتاريخ.

بحيث تكون هوليوود تؤكد على رسائلها بشأن إخلاصها للصهيونية و ترسيخ أفكارها.




بالنهاية لا يسعنا سوى أن نقول الفلم جيد يستحق المشاهدة ولا بأس به اخراجيا اما من حيث القصة فدس السم بالدسم كان بطريقة مباشرة جداً ، ونقول زودوتها حبه.




الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

صبرا وشتيلا : يوم اسود في التاريخ الفلسطيني



كثيرة هي احداثنا الدامية كشعب فلسطيني رازح تحت الظلم و الاحتلال ... وهنا نحب ان نذكر باحد ابشع الفصول التي مرت بالتاريخ الفلسطيني ... دون ان ننسى .. بقية شهدائنا الذين سقطوا اما في مواجهة الاحتلال او على ايديه او من رضي بان يكون ذيلاً له ...

المذبحة:
بدأت المذبحة يوم 16 - أيلول - 1982 بعد خروج منظمة التحرير الفلسطيني تحت وطئة الضربات الإسرائيلية المتكررة و الضغوط العربية و الأمريكية و بعد اعطائهم ضمانات امريكية بعدم المساس بالفلسطينيين الموجودين بلبنان ، و بعد خروج المنظمة وطلائعها حاصرت قوات الأحتلال الاسرائيلي كل من مخيمات (برج البراجنة وصبرا و شتيلا ) وأضاءت سماء الليل بالآلاف من قنابل الانارة وتحت جنح الظلام دخلت المليشيات المارونية العميلة بقيادة أنطوان لحد مع مليشيا سعد حداد و مليشيات حراس الأرز ، التي كانت مزودة بالأسلحة الكاتمه للصوت و الفؤوس و البلطات و السيوف و بدأت عملها الوحشي في تلك الليلة فقتلت من كانوا من رجال المخيم و ذبحوا عائلات كاملة بلا رحمة و اغتصبوا النساء و الفتيات الصغيرات و قتلوا الشيوخ و هدموا المساكن على رؤوس ساكنيها بلا رحمة و لا شفقة ، جميعهم قتلوا بالأسلحة البيضاء أفعال لم يفعلها التتار بأنفسهم ، استمرت المذبحة أكثر من 42 ساعة متواصلة أي الأيام 16-17-18 أيلول بلا توقف ، بل لم يكتفوا عند هذا الحد بل قاموا ايضاً بدخول مستشفى غزة في المخيم و قتلوا المرضى الذين هم على أسرة الشفاء و الأطباء و اغتصبوا الممرضات قبل أن يمعنوا بهم تقتيلاً و ذبحاً بلا رحمة ، لم يعلم احد خارج المخيم ماذا يجري الا بعد اليوم الثاني ، بعدها انسحبت تلك القوات من المخيم ليكتشف الناس الفظائع ، الآلاف من الجثث في الشوارع نساء وبنات صغيرات قتلت بعد أن اغتصبت ، أشلاء الأطفال و الرجال كانت مبعثرة في كل أرجاء المخيمات ، الجثث كانت مقيدة و صفت إلى الجدران قبل ان يعدموا بوحشية كانت بعض الجثث مقطعة الأطراف و البعض قد حفر الصليب على صدورها و جبهاتها و البعض سلخ جلده و هو حي و كانت توضع في تلال من الجثث البشرية في عمليات إعدام جماعي جبانة و تطهير عرقي ضد الفلسطينيين العزل و الأطفال و النساء و غيرهم ، قدرت اعداد القتلى بعد تلك المذبحة حوالي أكثر من 3000 شخص في حصيلة غير رسمية حسب منظمة العفو الدولية لان بعض الجثث قد دفنت تحت الأنقاض و البعض سحق تحت جنازير الآليات الاسرائيلة بدون رحمة.
امل ان لا ننسى ....

الأحد، 12 سبتمبر، 2010

مدينة نابلس : زحمة ... و غلاء .... و بعض الفوضى هنا و هناك.




جاء موسم الأعياد الموسم الذي ينتظره البعض بفارغ الصبر ، فهو مصدر الرق للعشرات من أصحاب المهن ابتداءً من الملابس ، الأطعمة و الحلويات ، العطور الأقمشة ، أماكن الترفيه .


كلها تبدأ بتزامن الانتهاء من شهر رمضان المبارك ، و لكن ما حدث هنا نوعا مختلف عما توقعنا ، فالأمور الأمنية نوعا ما تحسنت و أخذت بالاستقرار بعيداً عن فوضى السلاح و (الزعران) وتنغيص الاحتلال الذي ما يفتأ أن يذكرنا أنة سيبقى سيفاً مسلطا على رقابنا .


إلا أن بهذا الموسم تحديداً شهدت المدينة حركة غير مسبوقة من محافظات الشمال و عرب الداخل الى المدينة فأصبح مظهراً مألوفا رؤية سيارات ذات لوحات تسجيل إسرائيلية أو صفراء كما يحلوا لنا أن نسميها تزاحما في محالنا أو أماكن التوقف....



وأيضا اختفاء ظاهرة البسطات تقريباً حدت بشكل كبير من حالات الفوضى و المشاكل (الطوش) و التحرشات الجنسية و غيرها التي يكون أبطالها أصحاب البسطات سواء أكانوا من الأماكن المحيطة بالبلد او من نفسها ، فبحمد الله كانت المشاكل محدودة على الرغم من أن بلدية نابلس تتساهل دوما مع الناس لأنها بلدية ذات طابع (إصلاح) و ليست للتغيير كما يدعي من احضروها ، خاصة بعد تغيير نظام وسط البلد و زرع عشرات الإشارات الضوئية على كل مفترق للطرق وحفر بعض الأنفاق (هو نفق واحد) للحد من أزمة السير الأمر الذي زاد الأمور تعقيداً.


  • صورة لمخرج (نفق) مجمع بلدية نابلس التجاري.


على أية حال لم أتوقع في هذا العيد ما رأيته ..


فقد كانت الدنيا مليئة بالناس ....


العديد منهم ...


المطاعم ممتلئة على أخرها المقاهي لا تجد كرسياً لتجلس فيها ...


السيارات متلاصقة بشكل كبير جداً العديد من الناس بالأفواج بالشوارع يحملون أكياس حاجياتهم ...


على الرغم من الغلاء الفاحش في أسعار أي شيء من ثياب و طعام و ما الى ذلك...


فكيلو التفاح ارتفع من 2.5 شكيل إلى أكثر من 8 شيكل دفعة واحدة ...


شيء غير معقول و للأسف مع غياب الرقابة المعتاد من الجهات المختصة ... والتي يتم مناشدها كل موسم .. وبلا جدوى ...


أضف إلى ذلك و بسبب الزحام المروري الخانق... تحتاج في المتوسط إلى ساعة و نصف أن لم يكن أكثر للوصول إلى بيتك أو بيت احد أصدقائك ...


تتصل بالمكاتب فلا تجد سيارة أجرة تقلك ..


حقاً أنا تفاجئت مما حصل لا احد كان يتوقع هذه الحركة أو هذا الصخب أو تعم بعض الفوضى المدينة ...


باقل قدر من المشاكل....



وبالنهاية الحمد لله أترككم مع بعض الصور ...