السبت، 11 يونيو، 2011

لك من دون غيرك !

لك من دون غيرك !

تنويه :

قد تثير هذه المقالة حفيظة بعض القًرّاء.

مهداه لمن أدمن عبادة البشر من دون الله ، ونسي ان هناك اخره وحساب عن رب العباد.

لك من دون غيرك ، يا سيدي سأفعل لك ما تريد .. وسوف أطيعك ما أستطيع...

سأقتل لك أمي ..

واهتك عرض أختي ..وسأحبس لك أخي ..

سأسحل ابي في الشارع ..

ساعطيك ابنتي لكَ امه .. واجعل ابني لك غلام ... ومارس ما شئت ...

علك ترضى عني ... فأنت منحتني الراتب .. والطاقية العسكرية..

وانك ملكتني سلاحك ..الموجة للصدور العارية... تاركاً ارضي المغتصبة لمن يقدر .. ومن استطاع إليها تحريراً ...

انا هنا لك يا سيدي ... لأعبدك مخلصاً لك طول العمر ..

لك ما شئت فانا قيد إشارتك ..

فقد دربتني جيداً لأقتل ... واذبح .. وأكسر منازل الآمنين واحرقها ... ومن يهزّون لك أمنك سيدي انت لك اسجد وأطيع .. فلا أخرة اخشاها الا منك ...ولا قبراً اخشاه سوى انت صانعه...

ولا حساب إلا منك ... منك أحيا ومنك أموت..

سأقبل لك الحذاء .. وامسح بيي ماشئت من الاوساخ فهذا انا مخلوق لذلك...

ساسجد لصورتك.. وأتمرغ بتراب نعلك... حتى ترضى عني...

فالسجود لغيرك اصبح ... نقمة.. فلا سواك أخشاه .. فقد نسيت من بعدك اذا وجد اله على الارض ام ماذا ؟


هناك 4 تعليقات:

  1. جد أنا بستغرب كيف بيفكروا هدول..أحيانا بقعد أتخيل كيف...جد شكلو زي ما بتقول الموضوع صار عبادة

    ردحذف
  2. هؤلاء لا يستحقون نسمة هواء واحدة!
    ما هم ببشر!

    ردحذف
  3. يسلم ثمك صديقي ..

    البشر يا صديقي منذ الازل ..
    يميلون لعبادة السلطة .. خوفاً من سخطها .. وطمعاً برضاها .. والتاريخ أكبر دليل ..
    فإن غاب عنهم أن سلطات الأرض أضعف بكثير من سلطة السماء .. عبدوا سلطة أو أكثر من سلطات الارض ..
    وأخلصوا لها حق الاخلاص ..
    وهنا .. وفي زماننا .. غاب العقل عن الكثيرين .. وعادتن تسيطر عليهم الغرائز البدائية ..

    الله يهدينا ويصلح أمرنا ويرجعلنا عقولنا ..
    شو بطلع بيدنا أكثر من إنا نحكي وندعي ..

    كل الاحترام

    ردحذف
  4. رين :
    في ناس باعت كل شيئ دينها واخلاقها ومبادئها و شرفها علشان ترضي زعيمها حتى لو وصل الواحد يمتهن شرفه علشان يرضى الزعيم ...

    هيثم:
    فاقد الشيئ لا يعطيه ومن فقد شرفة وعزتة لن يعطي الا الذل والمهانة و سيعلمها لغيره ...

    ايكو سان :
    كلامك جميل ويلخص الكثير ...
    لكن الخوف من رب العباد اولى من عبيد الله ...

    والله يسمع منك ويهدي هالناس ...

    ردحذف