الأحد، 2 يونيو، 2013

جورج وسوف وباريس هلتون .. مفارقة مؤلمة !!!


في احدى المرات تم امساك (جورج وسوف) في مطار ستوكهولم/السويد وبحوزته الحشيش المخدر فقامت الدنيا ولم تقعد وتدخل سفراء دول ومنها سفير دولة سوريا للتسابق على دفع كفالته واستقبل استقبال الأبطال في مطار بيروت الدولي ووقف له السفير السوري (بالباع والذراع) حتى اخلي سبيله ، على الجانب الاخر تم توقيف باريس هلتون وريثة امبراطورية فنادق هلتون وهي تقود مخمورة فحكمها القاضي بخدمة مجتمع لمدة اسبوع وان تلتقط الاوساخ من الطرق الرئيسية بين المدن كتقريع لها وكانت حجة القاضي ان نقود المشاهير لا تهمهم وان الحبس لن يكون مفيداً وكونها من الشخصيات المعروفه والتي يفترض ان تكون قدوة لأولادنا فان عليها عقوبة خدمة المجتمع وان تلبس الزي الاصفر مثلها مثل عامل النظافة حتى تتعلم درسا قاسياً وتم تصويرها و ملاحقتا من مصوري الفضائح وهو تقوم بطلاء احد الجدران مع محكومين اخرين ... فتباً لك يا شعب العرب ... يا من تجد فيه العاهرة الف شفيع لها ويموت الفقير تحت الاقدام ... وشكرا للقضاء الامريكي النزيه الذي لم يلتفت لشهره هذه السيدة ولم تنفع علاقاتها ولا سمعتها ولا نقودها ... وتباً لك يا شعب النفاق يا شعب العرب مرة وألف مرة...

هناك 5 تعليقات:

  1. هكذا يكون العقاب الذى يرتدع معه كل خارج عن القاتون
    الفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. اخي فاروق الهدف من هذه القصة بان لا احد فوق القانون ولان هذا الشخص مشهور وجد من يقف معه و يحارب لاجله ...

      بينما هلتون صاحبة النفوذ والنقود والجاه لم تشفع لها وطبق عليها القانون بصرامة
      ...

      نحن بحاجة لقرون لكي نصل الى نصفهم

      حذف
  2. الردود
    1. مشكورة على مرورك ست نسرين

      حذف
  3. ليش هالحكي ؟! ما هو كل واحد فيهم مشهور في بلده وبين ناسه. بتفق معك في طريقة المعاملة بس بختلف في مسألة شكرك لهم

    ردحذف