الخميس، 30 مايو، 2013

على عينك يا تاجر

انا لست مدخنا و اتمنى ان تختفى هذه الافه عن الوجود لكن ما يغيظ هنا هو جشع التجار في هذه البلد الذين سارعوا بمجرد سماع اشاعة رفع الاسهار الى تخبئته ،أين هي الوزارة ؟ وزارة الاقتصاد الوطني والتي يفترض ان تكون العين الساهرة والتي ترعى المواطن الفلسطيني وتحمية من عسف واحتكار التجار لهذه السلعة التي هي أساسية و تدر الملايين لخزينة السلطة فما ان تدخل اي محل لتطلب علبة سجائر حتى يقول التاجر كذبته المشهورة مشفوعة بيمين غموس كاذب : (والله ما ينعز... الله جبر) بينما وزارة الاقتصاد الوطني وطواقم حمابة المستهلك ينامون بالعسل و لم تكلف نفسها الوزارة حتى بث تحذير او اصدار بيان عبر وسائل الاعلام المتنوعة تتوعد التجار المحتكرين للدخان بجميع اصنافة في حال احتكارة الى العقوبة المفروضة قانوناً ، الا يفترض بها هذه المهمة وهي التي يفترض بها انها تمتلك جيوشا مجيشه من المفتشين الذين انيطت بهم مهمة حماية (المهلوك) و ليس المستهلك الفلسطيني الذي ضاق ذرعا بجشع التجار الذين لا يشبعون الا من رحم ربي ؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق