السبت، 26 فبراير، 2011

سيناريوهات الدم و الرعب : نظرة للان وما بعد.


سيناريوهات الدم و الرعب : نظرة للان وما بعد.

في ظل الثورات و التي تعصف في عالمنا العربي والتي احدثت و نسفت في ايام قلائل ومعدودات تغييرات دام عليها اكثر من نصف قرن او يزيد عن حالة الجمود و التردي العربي والتي صارت واقع يجلس على صدورنا بعين قوية يحرم الملايين من العرب أن يحلموا ولو بشيئ من العزة و الكرامة ، في زمن اصبحنا (الحيط الواطي) الكل يتفنن بالقفز عليه.

تونس بدأت من الشاب بوعزيزي الذي اشعل الوطن العربي او هو كان مستصغر الشرر الذي اوقظ مستعظم النار ، فلم تبقي ولا تذر من حكام و من انظمة شمولية وقمعية والايام تتوالى وتحمل الكثير من المفاجئات ، لكن واكثر ما يرعبنا ما يحصل في ليبيا هذا البلد المسالم بأهلة وشعبة و الذي يحكمة المختل واولاده وقال وادعى الكيثرون أن الليبيين منصوفون من حيث المال والثروة فلماذا الثورة ولماذا ركوب الموجة ؟

يبدوا أن العديد فاتهم أن المال ليس دائما الدافع و انما الكرامه التي اهدرها حكامنا و انظمتنا الانبطاحية و ذاق الشعب منها ما ذاق من حصار و استبداد و قمع و ارسال خلف الشمس لاتفة الاسباب فمن ينسى المدونة السورية طل دوسر الملّوحي والتي صلبها النظام السوري بلا رحمة لانها دونت فقرات صغيرة عن توريث نظام الحكم و الذي كان فيه الكثير من الاهانة للشعب السوري ، فسامها النظام السوري القمعي المتسلط من سوء العذاب مالم يقدر عليه بشر ووصفها بالعميلة لانظمة الاجنبية بل انه لم يستحي ليقول ما يشاء عنها وهي الفتاه ذات التسعة عشر ربيعاً بانها ساقطة اخلاقيا و مرتطة بعلاقات شاذة وجنسية مع العديد من جلاوذة وازلام المخابرات العالمية وانها مرتبطة منذ أن كانت في الرابعة عشر من عمرها!!! فهل من كذبه اكبر من هذا و هل عنالك مأساه اكبر منذ ذلك ؟ و هل من قسوة و تعنت وصلف و جمود و كذب اكثر من هذا ؟

وعودة الى المأساه الليبة و التي تفنن فيه المهرج الدموي معمر القذافي فتكا وقتلا و امعن تعذيبا و تنكيلا في شعبة و كشف النظام عن انيابة و اطلق كلابة المسعورة لتنهش في لحم المظاهرين الذين فاض بهم الكيل بعدما ظهرت ليبيا والتي تسبح على بحر من نفط انه لا مؤسسات ولا حركات اهلية و أن معمر من شده نرجسيتة و عتهه العقلي اختصر الدولة بشخصة على طرريقة الملك الفرنسي لويس السادس عشر انا الدولة و الدولة انا والتي اطاحت به ثورة شعبة و اعدم هو وزوجتة المتسلطة ماري انطوانيت.

ليبيا دولة مسطحة فخارج العاصمة الليبية طرابلس لا جيش نظامي ولاجهاز شرطة منظم ولا مؤسسات فكلها حركات ولجان شعبية تطبيقاً لمبدأ حكم الشعب لنفسة وكتابة الاخضر الذي تلطخ باللون الاحمر القاني لشدة ما سفك من دماء وصلت فيه لقتل لاطفال ونساء و شيوخ أن يقولوا ربي الله.

كتابه الاخضر والذي زعم أن ففيه النظرية السادسة والتس ستطيح بجميع الانظمة والمضحك أنه في إحدى المرات اهدى الكتاب لصحفية ايطالية وعندما سالها هل قرأت الكتاب ؟ فقال نعم لقد فرغت من قرائتة وانا اوضب التبرج !! و ذلك لشده سخافة هذا الرجل و سطحيتة وهو شخص مريض مصاب بمرض عقلي فخطاباتة غير مترابطة وكلامة غير متصل بالواقع وان خطابة يليق (بابن شوارع او زعيم عصابة) فمن يوصف ابناء شعبة بالمقملين و الجرذان و شذاذ الافاق سوى شخص غير سوي خلقيا و نفسياً و الماساه انه متشبث بالسلطة لحد كبير و بشكل مرعب هو و عائلتة المتعطشة لمزيد من المال و السلطة والتي ورثت الخبل عنه و خاصة ابنه (زيف) والذي توعد بمزيد من حمامات الدم بل انه لم (يكلف الخاطر) بان يعتذر لارواح المئات ممن قتلوا بلا رحمة واطلقت النار على رؤوسهم و اعتاقهم وذبحوا شر ذبح فقط لانهم قالوها بصوت عالٍ وواضح (لا) فان لم يسحق هذا الرجل و يباد فان الخافي اعظم ، وحتى ولو في حالة سقوط النظام فانه قد يلجا وبواسطة ملياراته و التي جمعها على حساب الليبيين الى استئجار ضعاف نفوس ليقواموا بعمليات تفجير دموية في المساجد و الأسواق والمدارس والمستشفيات على غرار ما يحدث الان في العرق ليقول لهم: الم أحذركم ! إما ناري أو هلاك ورائي !!!

فاعتقد أن على جميع ابناء الشعب الليبي أن يكون على اقصى درجات التيقظ و الحذر من عقلة المريض وان يفتكوا به شر فتكة والا فان الافعى القذافية لها عدة رؤوس سيلدغهم أي منها أن لم تقتل بالاساس وتباد بالكامل.

ينتظر الليبيين بعدما اقتربوا من مقر الطاغوت ايام عصيبة سوف يدفعون بها الكثير لكن للحرية ثمن والله اننا معكم قلباً وقالباً ، وللاسف نقول أن الصغار يضرصون بحصرم الكبار اللذين تجابنوا عن الوقوف بوجة النظام ، لكن باذن الله بعد شروق شمس الحرية والتي ازفت باذن الله ومن يراها بعيده فان الليبيين يرونها قريبة باذن الله.

الموت للطاغية... ازفت ساعة الخلاص يا ليبيا

هناك 10 تعليقات:

  1. بالفعل! ليبيا اصلا كانت تعيش بدون او دستور ، و كان حكم القذافي محصور من البداية في عدة مناطق ، فلم يكن يسيطر على القبائل المسلحة ، فعندما هبت الثورة انتشرت كالنار بالهشيم بسرعه و سقطت كل المدن بلمح العين !

    الطاغية سيسقط بل ستكون نهايته عبرة لكل من لا يعتبر ! لقد حفر قبره بيده

    ردحذف
  2. عندي نسخة من الكتاب الأخضر , ولا فهمت منه اشي
    الله يخلصنا منه ومن كلامه اللي بسمّ البدن جدّ

    بالنسبة لطلّ الملوحي , سمعت انها توفّت والله اعلم

    ردحذف
  3. ربنا يخلصهم منه ومن اولاده قريباً ان شاء الله
    ويحمي الشعب الليبي من جنونه ومجازره...
    ويكون معهم ويقويهم...لانه الوضع صعب جداً هناك...في ظل غياب مؤسسات قويه قادره على حماية و خدمة الشعب...حتى بعد سقوط القذافي بدهم يمروا بمراحل صعبه جداً لبناء دوله ومؤسسات لانه البنيه التحتيه عندهم معدومه او شبه معدومه حالياً.

    هنا رابط للكتاب الاخضر لمن يرغب بالاطلاع عليه
    http://www.rcmlibya.org/Green_Book.html#gb3-5

    ردحذف
  4. وحل :
    عندما يختزل شخص وطن كامل بكل شيئ فيه طبعاً سينهار فليبيا دولة مسطحة بالكامل اشبة بعزبة لمعمر و اولاده فما حصل كان متوقع لكن ليس بهذه السرعة، ونهاية معمرقربت اكثر مما يعتقد الناس
    باذن الله

    ردحذف
  5. لونار:
    بلا كتاب اخضر بلا زفت ، قال النظرية السادسة بدو يغيير العالم والنتيجة نظام ليبي فاشل و انها في 5 ايام ولو حصنة الي في طكرابلس كان انمسح هو وعياله

    لكن فرج ربك قريب...

    ردحذف
  6. الله ياااخده ويورجينا فيه يوم و الله أعلم هاليوم صار قريب..

    ردحذف
  7. نيسان :

    الي شبه الاحداث بالمخاض ماكذب
    او مثل الشخص الي مصاب بمرض خبيث و بتر او استئصل جزء منه في بدايته صعب لكن بعد الشفاء سوف يعلم ان اخر العلاج كان الكي وهو الاسلم ...

    باذن الله قرب الفجر وانا اقتنعت ان احكلك ساعات الظلام يعقبها بزوغ الفجر
    باذن الله

    ردحذف
  8. هيثم :

    نصر الليبيين صبر ساعة و القذافي تهاوى نظامة وسقط في اول منعطف وهو مش مصدق و سخص متحجر القلب و العقل ... لكن المأساه الحقيقية بعد سقوط النظام و ما ركشف النهار من قتل و ذبح و تدمير ...

    لكن هناك رح يكون التعافي من هذا المرض الخبيث واكيد بحاجة لوقت

    ردحذف
  9. كيالة :
    يسعد مساكي
    بيقول المثل الشعبي لا تدعي على ابن الحرام بوقع لحالوا... وهيك صار انهار اكثر من 75% من ما يسمى بنظام معمر قذافي ... لسفاهتة وجهلة و تعصبة الاعمى .. والادهى انو مستعد لدفع اي ثمن حتى لو من دم شعبة في سبيل البقاء بالحكم ...

    ورب العالمين المستعان ... و مياتك على النار يا معمر

    ردحذف