الجمعة، 13 يناير، 2012

V for Vendetta عندما يخاف الحُكام من شعوبهم!


V for Vendetta  عندما يخاف الحُكام من شعوبهم!

تنوية :
قد ترد بعض تفاصيل الفلم بالمقالة.


شاهدت و أخيرا الفلم السياسي بامتياز (في للثأر) وهو ترجمة كلمة V for Vendetta  وهو ينطبق وواقعنا الذي نعيشه من طغيان وظلم وجبروت على يد حكام شموليين عديمي الرحمة و يعاملون الدول التي يحكموها كالمزارع الخاصة.

الفلم عندما تشاهده سيصدمك بتشابه واقع الثورات العربية التي تعيشه الأمة العربية من تمرد على الطغيان والظلم وهو فلم تحريضي من الطراز الأول لكن خارج اطار الجعجات السياسية الفارغة والخطابات الجوفاء ، مع بمزيج الاكشن و الحركة وان كانت هذه المشاهد  محدوده نوعا ما بالفلم.

الفلم باختصار  :


الفلم باختصار يتحدث عن بريطانيا العظمى بعد بضع سنوات والتي أصبحت قوة عظمة بعد انهيار الولايات المتحدة و التي تغرق بفوضى وعمليات الإرهاب و تستجدي العطف والمساعدة ، وتطلب المساعدة من حليفتها السابقة بريطانيا التي ترفض من خلال حاكمها الطاغية إعطائها حتى الأدوية كمساعده إنسانية لأنه يعتبر ما حصل لها نتاج أفعاله الشريرة ناهيك عن التشفي فيها ، ويطلب من البريطانيين فتح صفحة جديدة يقضي فيها على المهاجرين والمسلمين والشواذ والأمريكان لأنهم سبب المرض بالعالم ، وتمثل هذه الحقبة بالتحديد وهذا الرجل كافة الطغاة في العالم الثالث و تحديداً العالم العربي والتي تعيش تمجيد القائد الشمولي تحت راياته العظيمة و شعاراته المنمقة الواعده والتي يخفي تختها شيطاناً رجيماً ، و تتحول بريطانيا من واحدة من اعرق الديمقراطيات الغربية الى جحيم لا يطاق من القمع و الصلف و ظلم الشعوب حتى ان تهمة الاستماع للموسيقى المحظورة أو اقتناء بعض القطع الفنيه يعاقب عليها بالحبس والتعذيب والقتل و حتى انه يحكم بالإعدام كل من يوجد ببيته مصحف شريف ولو لم يكن مسلماً.

يجب أن لا تخاف الشعوب من حكامها ، بل على الحكام ان يخافوا من شعوبهم.

كلمة للثائر الغامض (في) ذو القناع الغامض الذي يحمل نظرة باسمة و مستخفة والذي يختفي خلفه طوال الفلم ، والذي يسعى لتقويض الحكم الشمولي في بريطانيا من خلال استكمال ما قام به ثائر بريطاني قبل 400 عام وهو نسف البرلمان رمز السلطة والتسلط الا ان مخططة ينكشف و يعدم شنقاً.


ولا يغفل الفلم عن ذكر ان الثائر يظهر بعد قمعة و تعذيبة في اقبية و سراديب سجون الطواغيط وانه يعود لينتقم ويحرض الشعوب على الحرية.

ملخص الفلم و الذي يظهر للناس في قالب سوداوي كئيب كيف انه لا يجب ان يسمح للحاكم بزرع الخوف في داخل الشعوب وان الحرية هي فكرة لا يمكن قمعها بالشنق و الحبس والتعذيب بل هي اعظم من كل البشرية وان الفكرة ارقي من البعد الجسدي ، وانها تترك الجسد لتكون فكرة خالدة لترعب الظالمين من الحكام وان الشعوب لن ترحمهم مهما حاولوا قمعها و سجنا وتخويفها.


تلك الفكرة الرائعة و بعيداً عن الكلام الأجوف أعطت للفلم بُعداً رائعاً وصدقاً بالرسالة ذات التحريض المباشر ضد الطواغيط و الجبابرة ، وان الثورات نتيجة حتمية لقمع شعوب المنطقة وانها تصنع الثائر والمقاتل عندما تنموا بداخلة كلمة الحرية والانتقام من الطاغية.

الفلم يستحق المشاهدة و يلاحظ تشابه احداث الثورة بالفلم مع الثورات العربية من حيث دعوة الجميع للتلاقي بتاريخ محدد وهو الخامس من نوفمبر على ما اذكر و ان يرتدي الجميع نفس القناع و الرداء الاسود الخاص بالثائر (في) ، ولانني لست من هواه نظرية المؤامرة كما سيفكر البعض فأنني ساترك ذلك الحكم لمن يشاهد الفلم.

الفلم من بطولة هيوغو ويفنج و نتالي بورتمان التي تعمل كمساعدة للثائر (في) ، واقيمة 8.5 من 10 .

لتحميل فيلم V for Vendetta وبرابط مباشر:

مشاهد ممتعة لهذا الفلم انصح بها ولمن فاته مشاهدة الفلم اعطية الرابط التالي المترجم للفلم بحجم قريب من 235 ميجا بايت بتنسيق RMBV
لتحميل الفلم مباشرة اضغط الرابط الاتي :



هناك 11 تعليقًا:

  1. عندي الفلم ومتكاسله أشوفه
    إجمالن أنا مبحضرش فلم إلا بس حدن يزكيلي إياه
    لووول

    الحرية هي فكرة لا يمكن قمعها بالشنق و الحبس والتعذيب
    بالزااااااااااااابط,, وياريت هالعالم تفهم

    وكالعاده,, رح انقد وأبربر ع الفلم بعد ما أشوفه
    صباحك خير

    ردحذف
    الردود
    1. احلى صباح يا ام عمر ...

      والفلم رح يعجبك اكيد ...

      ويمكن تتركي الفلم مشحونة كمان بافكارو ..

      حذف
  2. انا من وجهة نظرى الفلم يستحق 9.99 من 10 لنه فعلآ فيلم من نوعيه الافلام ايلى ممكن تديك كذا حاجه فى نفس الوقت وارجو ان ينال اعجبكم

    ردحذف
    الردود
    1. الفلم صحيح انه مميز لكن ليس لدرجة 9.9 من 10 ..
      لي عليه بعض التحفظات عليه وعلى السيناريو ، على الرغم من رسالتة الرائعة واسلوب عرضة

      حذف
  3. فيلم رائع.. أحببت أداء ناتالي بورتمان كثيراً.
    التصوير كان متقن والإخراج يسلب لب المشاهد منذ الدقائق الأولى!

    قرأت مقالتك وأعجبتني.. شكراً على طرحك الرائع :)

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لتعليقك يا عبد الله و مرورك ...

      فعلا الفلم كان مميز ...

      واهلا وسهلا بك في المدونة في اي وقت ...

      حذف
  4. مساء الخير
    الفلم واقعي اكثر من ما هوه خيالي
    بصراحه الفلم اعطاني فكره كانت موجوده في مخيلتي ولكنني لم استطع التعبير عنها
    سوف اقوم بكتابه قصه مقاربه له
    شكرا جزيلا لك

    ردحذف
    الردود
    1. حياك الله اخي العزيز

      فعلا الفلم كان ملهم للعيدي من الاشخاص ان لم يكن الثورات ..

      وان شاء الله ترى روايتك النور قريباً

      حذف
  5. انحجب موقع التحميل

    ردحذف
  6. جاري العمل على ايجاد رابط بديل شكرا للملاحظة ...

    ردحذف
  7. I love V i LOve u so much u r my taechar ^ ^

    ردحذف